الرئيسية / تقارير / بيان للمجلس الإسلامي السوري وما موقفه من الوضع في إدلب.

بيان للمجلس الإسلامي السوري وما موقفه من الوضع في إدلب.

أعلن المجلس الإسلامي السوري، أمس الثلاثاء، على رفضه العدوان على مدينة إدلب بذريعة محاربة هيئة تحرير الشام، داعيًا الأخيرة إلى سد الذارئع وتسليم المدينة لإدارة مدنية.

وقال المجلس في بيان له “إننا مع اختلافنا مع هيئة تحرير الشام فكرًا ونهجا وسلوكا لا يمكن أن نقبل، أو أن يقبل شعبنا أن يتخذ وجود هذه الهيئة مبررا لهذا العدوان، وذريعة لتدمير الحجر والشجر، وإهلاك الحرث والنسل، ولا نرضى كذلك أن تتخذ بيانات ومواقف المجلس تكئة لاستباحة أية مدينة سورية”.

وأكد البيان “أن النظام وحلفاءه هم الإرهاب الأكبر الذي ينبغي على الجميع قتاله ومحاربته”، مشددا أنه “يرفض هذا العدوان، بعد أن رأينا ما جرى في الموصل والرقة، حيث كان الخاسر الأكبر هم المسلمين من أهل هذه المناطق”.

وناشد المجلس الإسلامي هيئة تحرير الشام تسليم إدلب إلى إدارة مدنية، قائلًا “نرى لله ثم للتاريخ أن تبادر الهيئة إلى سحب هذه الذرائع، إن كانت تنشد مصلحة الأمة، وقد رأت ما حل في المناطق الأخرى”.

ونوَّه إلى أنه “منذ تحرير إدلب من النظام الغاشم ونحن نناشد القوى الفاعلة، بأن تتسلم زمام الأمور فيها سلطة مدنية، تمتلك الخبرة والكفاءة والأمانة، وكان هدفنا الأساس أن يطمئن الناس، وأن تعطي هذه الإدارة مثالًا يحتذى وحافزًا لجميع المدن السورية، أن تتخلص من نير النظام الغاشم والاحتلالين الصفوي والروسي”.

شاهد أيضاً

نقابتي الصيادلة والأطباء تعلقان أعمالهما في إدلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) بعد تكرار الإنتهاكات ضد الكوادر الطبية في إدلب قامت ...

اترك تعليقك هنا