الرئيسية / تقارير / “مركز النساء الآن” نساء صامدات في ظل الحرب….!!

“مركز النساء الآن” نساء صامدات في ظل الحرب….!!

رنا توتونجي (مركز إدلب الإعلامي)

رغم ما تعانيه المناطق المحررة في سوريا من قصف وحصار في ظل الحرب إلا أن هناك نشاطات عدة تضم مجهود كبير وكفاءات لا يستهان بها في وقتنا الراهن .
فقد افتتح منذ مايقارب أربع سنوات مركز (النساء الآن) في آذار لعام 2014 في معرة النعمان ريف إدلب وهو أحد مراكز النساء الآن الذي يضم مركز في سراقب و ثلاثة مراكز في الغوطة الشرقية بدمشق ومركزان في لبنان يعنى بالاجئات السوريات.

وفي لقاء خاص لمركز إدلب مع السيدة (مزنة) مديرة المركز قي معرة النعمان حدثتنا عن هدف المركز قائلة:
المركز لتمكين المرأة ثقافيا واقتصاديا حيث يهتم بالشأن الثقافي من خلال إقامة دورات تعليمية للسيدات محو أمية وتقوية في اللغة العربية بالإضافة لتقوية المتدربات باللغتين الإنكليزية والفرنسية لكافة المستويان ونوهت السيدة مزنة أن الدورات تستهدف كذلك الفتيات للمرحلتين الإبتدائية والإعدادية في كافة المواد (لغات/رياضيات/فيزياء/كيمياء) وأيضا دورات حاسوب شاملة جميع برامج Icdl والفوتوشوب والتعلم عن بعد .

وفيما يخص التمكين الاقتصادي هناك تأهيل للسيدات في المهن اليدوية لتوفير الدخل وإعالة أسرتها تشمل السيدات ذوات التحصيل العلمي المتوسط والمنخفض لتأمين فرص عمل في المجتمع المدني كدورات الاكسسوار /التمريض والاسعاف الأولي/ حلاقة نسائية/ صوف/ إعادة تدوير للملابس والعلب البلاستيكية والمعدنية .

وأيضا أشارت مديرة المركز لقسم الدعم النفسي الذي يشمل الارشاد النفسي من قبل مرشدة نفسية مختصة تقدم توعية عامة واستشارات خاصةللمتدربات ،وفريق متدرب من قبل أطباء نفسيين مختصين يقومون بجولات ميدانية للروضات والمدارس في معرة النعمان لتقديم التوعية .

ومن ضمن نشاطات المركز برنامج ورشات تدريبية لتمكين السيدات ذوات التأهيل العلمي العالي معاهد وجامعات بمجال التواصل/ حل المشكلات/ الاشراف الإداري/ إدارة العمل/ إدارة مشاريع تنموية/ مراقبة وتقييم وذلك لتأمين فرص العمل وتفعيل دور السيدات في المجتمع .

المركز يستهدف جميع المناطق المحررة كما ذكرت السيدة مزنة أنه منذ يومين اختتمت دورة إدارة مشاريع تنموية من ثمانية مناطق مختلفة لريف إدلب مدة الدورة عشرون ساعة موزعة على خمسة أيام .
تابعت مديرة المركز حديثها تم افتتاح مشروع تنمية مواهب للفتيات مابين عمر 12/18 سنة كالرسم والأشغال اليدوية والخط
والتنمية البشرية لهن التي تهتم بهذه الفئة العمرية كبناء الثقة وتقدير الذات/ الصحة الانجابية /سن المراهقة التي تعتبر تنمية محورية لبناء شخصية الفتيات
ومما يسهل أمور السيدات في المركز وجود قسم الحضانة الذي يرعى أطفال المتدربات في المركز من قبل مربيات مختصات ووجود غرفة ذات مساحة واسعة وآمنة لتهتم بالأطفال أثناء تدريب الأمهات.

وفيما يخص فكرة المعرض الذي أقيم يوم الإثنين8/28 ذكرت لنا السيدة مزنة أن المتدريبات وجدن صعوبة في تسويق منتجاتهن خلال فترة التدريب وصعوبة تأمين مكان لبيع وتسويق المنتجات فقررت الإدارة إقامة معرض لعرض المنتجات وتسويقها ولم يقتصر المعرض على الأشغال اليدوية فحسب بل كان هناك مشاركة للحلاقة النسائية وتقديم نماذج مجانية للتسريحات والقصات التي تدربن عليها .

وكانت هناك بصمة واضحة لمتدربات التمريض من خلال نشاطهم وحيويتهم من بلدة التيح في عمل رسومات علمية لتزيين المعرض وتقديم الأعمال لتضع بصمة للفتيات كما وصفتها مديرة المركز .
في نهاية اللقاء وجهنا سؤال للسيدة مزنة عن الصعوبات والمتطلبات للمركز ؟؟

فأجابت :بعد الهدنة في إدلب وريفها يعم الهدوء نسبيا ولايوجد أي عوائق أو صعوبات للمركز على العكس هناك ازدياد واقبال من بلدات مجاورة ك خان شيخون وغيرها، وفيما يتعلق بالاحتياجات فمنظمة النساء الآن تغطي جميع الاحتياجات للمركز .

شاهد أيضاً

تحرير الشام تعثر على مستودع لمئات العبوات في عملية امنية قرب إدلب

اعلنت “هيئة تحرير الشام” ظهر اليوم الإثنين, عن عمليتان امنيتان الأولى في محيط مدينة إدلب ...

اترك تعليقك هنا