الرئيسية / تقارير / بعد استغاثة على فيسبوك…..العثور على السوريين التائهين في الصحراء.

بعد استغاثة على فيسبوك…..العثور على السوريين التائهين في الصحراء.

يسرى سيد عيسى (مركز إدلب الإعلامي)
بعد استغاثة على فيسبوك…..العثور على السوريين التائهين في الصحراء.

 

مدرس سوري كتب على موقع فيسبوك، نداء إستغاثة لما يقارب 30 سوريّاً، تائهين في الصحراء على الحدود المصرية–السودانية قرب منطقة شلاتين، كان بداية الخيط للعثور عليهم.

انتشرت الإستغاثة سريعاً، لتبدأ عملية تواصل بين المحامي المصري المهتم بالشأن السوري يوسف المطعني، وجهاز المخابرات المصرية سريعا.

قال المطعني في تصريح ل”هاف بوست عربي”  إنه بمجرد رؤيته للنداء، تواصل مع جهاز المخابرات وشرح لهم الحالة، ليتلقى بعدها اتصالاً أخبروه فيه بأنهم عثروا على السوريين وعددهم 21، بينهم 5 أطفال و6 نساء.

في حين تم العثور عليهم بالقرب من شلاتين، وسيتم نقلهم إلى محافظة الغردقة لفحص ملفاتهم، وتحديد إمكانية السماح لهم بالبقاء في مصر، أو ترحيلهم.

وأضاف أن الأمن المصري له محددات في كل قضية، فسيتم السماح ببقاء سيدة سورية زوجها في القاهرة، بينما سيتم ترحيل شاب هارب من الجيش في سوريا باعتباره يمثل خطراً من وجهة نظرهم.

وأردف قائلا إن هؤلاء السوريين قدموا إلى مصر عبر الحدود السودانية، بالرغم أن هذا الأمر يعرض حياتهم للخطر فإنهم “مضطرون”، لكونهم يحاولون الهرب من الحرب الدائرة في سوريا منذ 6 أعوام، ويجدون الطرق الرسمية مغلقة في وجههم.

وأوضح أن غير القادرين من السوريين على الدخول من خلال “السوق السوداء” بالمطار، يضطرون إلى الدخول عن طريق الحدود البرية السودانية؛ لأن الخرطوم تسمح بإقامة السوريين دون قيد.

وأشار إلى وجود نقاط حدود، على الحدود المصرية-السودانية، ودوريات ثابتة ودوريات متحركة للأمن، وقال إن الدوريات المتحركة تقوم بتعقُّب وتتبُّع آثار الأقدام أو السيارات، وحين يشعر المهرب بتتبعه، يترك السوريين ويهرب.

هذا ما يسبب ضياع أو فقدان المجموعات السورية، التي تستغيث أو تكون هناك دورية مارّة فتجدهم ويتم اتباع الإجراءات معهم.

شاهد أيضاً

وصول الدفعة الثانية من تنظيم الدولة إلى البادية السورية..

  حنان يحيى (مركز إدلب الإعلامي)   بعد عقد إتفاقات بين “تنظيم الدولة وقوات النظام” ...

اترك تعليقك هنا