الرئيسية / تقارير / (معهد اليراع )تدريب .تأهيل .إبداع

(معهد اليراع )تدريب .تأهيل .إبداع

 

 

رنا توتونجي (مركز إدلب الإعلامي)
في ظل مواكبة التطوير التعليمي ورفع المستوى الثقافي في مناطق سورية المحررة وفي مبادرة لنشر التدريبات الشاملة انطلق معهد اليراع للتدريب والتأهيل في اطلاق دورات تدريبية في باب الهوى . وللحديث أكثر عن نشاط المعهد وتدريباته تواصل مركز إدلب الإعلامي مع السيد(سامر شنات)مدير معهد اليراع وتحدث لنا عن تأسيس المعهد في عام 2016 الذي جاء انطلاقا من ضرورة السعي لتطوير التعليم بعد أن تنبهت الإدارة لانخفاض مستوى التعليم والتدريب في سوريا المحررة عموما وفي إدلب خاصة واقتصرت التدريبات على موظفي المنظمات .

 


وذكر السيد شنات أن المعهد خاص لا يتبع لأي جهة حكومية أو غير حكومية وكانت الحاجة ملحة لإقامة هذا المعهد لاقتصار التدريبات على المتدربين ضمن حملات المنظمات وبقاء من هم بدون عمل لايجدون فرصة تدريبية وتعليمية حقيقية .
وتابع السيد مدير المعهد :بدأت التدريبات بتعليم اللغة الإنكليزية كونها أهملت بشكل كبير في ظل الثورة ولما لها من أهمية واضحة في العمل والتواصل مع العالم الخارجي كما وأطلقت دورات بمجال الحاسب الآلي وكافة برامجه ودورات في التنمية البشرية والتصميم ومعالجة الصور والعديد من الدورات الأخرى .
وفي سياق آخر أوضح السيد سامر شنات لمركز إدلب الإعلامي رسوم التسجيل في المعهد التي تتناسب مع دخل المتدربين وتكون معقولة ومدروسة وقد تطبق أعلى المعايير المتبعة في كل دورة في المعهد.
وفيما يخص الشهادات التي تمنح في المعهد توجهنا بسؤال السيد سامر فأجاب:للمعهد سمعته الطيبة في المنطقة وشهادته هي شهادة اتباع كورس وليست شهادة أكاديمية وبالتالي لايشترط بها الاعتمادية العالمية أو الاعتراف العالمي وتابع :حقيقة اكتشفنا الكثير من حالات النصب في محافظة إدلب بمجال إصدار الشهادات حيث يقوم بعض الأفراد أو المؤسسات بإصدار شهادات مزورة تمنح بأسماء عملاقة كالمركز الأمريكي الكندي وغيره وهي شركات خاصة وليست مؤسسات تعليمية أساسا بغية الحصول على مبالغ ضخمة من المتدربين .
وأفاد السيد سامر شنات مدير معهد اليراع لمركز إدلب الاعلامي: نحن نحاول نشر ثقافة أن الدورات التدريبية لا تحتاج اعتماد جامعات مجهولة العبرة في اكتساب المعلومات وتطوير المهارات العلمية وأوضح لنا أن الشهادة لاتمنح إلا إذا حقق المتدرب نسبة تتجاوز70% من الحضور وفي حال قرر المدرب ضعف مستوى المتدرب لايمنح الشهادة .
وتابع لنا عند انطلاق أي دورة نتعاقد مع أفضل المدربين ويقدم سيرته الذاتية وتطلع الإدارة على خطته الدرسية والمادة العلمية .
وختم السيد سامر شنات :نسعى لانشاء فروع جديدة في المناطق المحررة كافة وخصوصا ريف إدلب الجنوبي ودرع الفرات كي لا يقتصر التعليم في المناطق الحدودية ؛ويتم التجهيز لدورات تمكين المرأة السورية في ظل المعاناة وفقدان المعيل لها والتوعية بما يتناسب مع امكانيات المرأة .
ولنرتقي بمجتمع إنساني قائم على العمل والمشاركة وبث روح المعرفة والتعلم وتوفير البيئة المناسبة ليسود سوريا العلم والفكر المستنير .

شاهد أيضاً

تحرير الشام تعثر على مستودع لمئات العبوات في عملية امنية قرب إدلب

اعلنت “هيئة تحرير الشام” ظهر اليوم الإثنين, عن عمليتان امنيتان الأولى في محيط مدينة إدلب ...

اترك تعليقك هنا