الرئيسية / تقارير / قتلى و جرحى لقوات النظام بعملية نوعية لجيش العزة في شمال حماه

قتلى و جرحى لقوات النظام بعملية نوعية لجيش العزة في شمال حماه


تحسين الحسين (مركز إدلب الإعلامي)

عملية نوعية قام بها جيش العزة من خلال صد هجوم مباغت لقوات النظام والمليشيات المساندة له، و إقاع خسائر كبيرة بالأخير.

ومنذ إعلان مناطق خفض التصعيد في سوريا والجيش الحر و باقي الفصائل الثورية ملتزمون بوقف إطلاق النار، لكن النظام السوري وحلفاؤه لم يتوقف عن اختراقاته  بقصف المناطق المحررة في شكل شبه يومي، مايعني عدم الإلتزام بقرار وقف إطلاق النار ، وكان آخرها يوم الإثنين 30 تشرين الأول/أكتوبر، في ريف حماة الشمالي والشرقي.

في حديث خاص لمراسل “مركز إدلب الإعلامي” مع النقيب مصطفى معراتي (الناطق الرسمي لجيش العزة ) :أنه في يوم أمس قامت قوات النظام المتمركزة في منطقتي ” الشعثة و الزغبة ” بالتسلل إلى تلة السيرياتيل ومزرعة الزهراء وقرية الطافرية في ريف حماة الشمالي الشرقي، كما استطاعت السيطرة عليهم والتموضع على تلة السيرياتيل، لتقوم قوات من جيش العزة بشن هجوم معاكس وصد محاولة التقدم، إضافة لتحرير النقاط التي تقدم إليها النظام، و أغتنام دبابة من طراز t55 وأسلحة خفيفة ومتوسطة، وقتل أكثر من عشرين مرتزق.

وعن تفاصيل العملية ذكر الملازم أول “شادي حناك” ( القائد العسكري في جيش العزة ): أن النظام السوري لم يفاجئنا بهذا العمل، فقد اعتدنا على غدره وعدم صدقه، ففي أول محاولة للتسلل تم رصدها من قبل مقاتلينا، لنبدأ بوضع خطة عاجلة لوهمهم بأن التسلل قد نجح، وعند قيامهم بالتواصل مع مركز قيادتهم طلبا للعتاد الثقيل كانت مدرعاتنا و جنودنا على أهبة الاستعداد، لبدأ المعركة والتصدي لتقدمهم، حيث بلغت  خسائرهم البشرية 20 قتيل، وذلك ما أجبرهم إلى التراجع لمناطقهم المسجلة في إتفاق خفض التصعيد.

و أضاف ” المعراتي” أن جيش العزة والفصائل المقاتلة في ريف حماة لم يسجلوا أي خرق من طرفهم في مناطق خفض التصعيد وملتزمون بهذا القرار، على عكس ماتروجه قوات النظام، و التي تحاول مرارا وتكرارا التقدم إلى نقاط هامة تقع تحت سيطرة المعارضة، مايسبب قصفا يوميا لبلدات ريف حماة الشمالي والشرقي.

شاهد أيضاً

نقابتي الصيادلة والأطباء تعلقان أعمالهما في إدلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) بعد تكرار الإنتهاكات ضد الكوادر الطبية في إدلب قامت ...

اترك تعليقك هنا