الرئيسية / تقارير / إستشهاد متظاهر طالب بإنهاء الإقتتال بين “تحرير الشام و “الزنكي” في ريف حلب

إستشهاد متظاهر طالب بإنهاء الإقتتال بين “تحرير الشام و “الزنكي” في ريف حلب

 

أسينات الشامي (مركز إدلب الإعلامي)

تضاربت الأخبار والأنباء حول استشهاد متظاهر مدني شارك بمظاهرة نددت بالنزاعات المسلحة التي نشبت بين الفصائل العسكرية التي تسيطر على المناطق المحررة بين الحين والحين الأخر .
المظاهرة خرجت في بلدة اورم الكبرى بريف حلب حدث أطلاق نار من قبل مجهولين على المتظاهرين أدى إلى أصابة عدة متظاهرين احدهم بحالة خطرة .نتيجة
النزاعات بين فصيلين بارزين على الأرض، هما هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي.كان من ابرز اسبابها اختطاف مدير التربية الحرة محمد مصطفى الذي اعترفت حركة الزنكي باختطافة واتهمته بالفساد .طالبت الهيئة بالافراج عنه ولكن الحركة رفضت واحتجزت عنصرين للهيئة على حاجز حيان وحيث أتهمت حركة نور الدين الزنكي، الهيئة بتفكيك الجيش الحر ،والأعتداء على حرية الشعب و بيع البنية التحتية للبلد، والمتاجرة بقضية الشعب السوري.
وأقتحام كتيبة من قرية حيان وسلب سلاحها حيث أعلنت الحركة الحرب على الهيئة وأصدرت بعض الفصائل كحركة أحرار الشام وجيش الأحرار برفع جاهزية العسكرية لمساندة حركة نور الدين الزنكي فيما بدأ القتال منذ عدة أيام في شمال سوريا (حلب -ادلب )أستخدم فيها الطرفين الأسلحة الثقيلة والدبابات، وعلى أثرها خرجت مظاهرات في أغلب مناطق منها كللي والأتارب وأورم الكبرى، طالبت بتوحيد الصف ووقف الأقتتال الفصائلي .حيث قام ملثمون بأطلاق الرصاص على المتظاهرين في أورم الكبرى أدت بحياة شاب وجرح سبعة أخرين. ويرحج بأن الملثمون تابعون لحركة نور الدين الزنكي حسب شهود عيان بينما نفت هيئة تحرير الشام علاقتها بأطلاق النار على المظاهرات في أورم الكبرى بريف حلب .
أدت هذه الخلافات الى قطع طريق أورم-كفرناهابحلب وتغلق مداخل مدينة أورم بسواتر ترابية والطريق العام سوريا حلب ،أتارب أورم الكبرى خوفا من أقتحام الهئية للمنطقة .

Shared with https://goo.gl/9IgP7

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا