الرئيسية / تقارير / مجزرة مروعة في ريف حلب….. وأعضاء أستانة يراقبون بصمت!!!

مجزرة مروعة في ريف حلب….. وأعضاء أستانة يراقبون بصمت!!!

ارتكب الطيران الحربي الروسي أمس الإثنين 13 تشرين الثاني، مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من 50 قتيلاً وعشرات الجرحى والعالقين تحت الأنقاض، في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

وقال مراسل مركز إدلب الإعلامي، أن طائرة حربية روسية استهدفت بثلاث غارات جوية السوق الرئيسي في المدينة، أدى لدمار كبير فيه، و خلفت 61 قتيل تم توثيقهم و أكثر من 100 جريح.

وعملت فرق الدفاع المدني إلى محاولة إنقاذ العالقين وإسعاف الجرحى والقتلى، حيث نقلوا إلى مشافي الأتارب وكفر كمين وباب الهوى على الحدود السورية التركية.

وأصدر الائتلاف السوري، بيان أدان فيه المجزرة، قائلاً أن روسيا تسعى بكل وسيلة للإلتفاف على إرادة السوريين وتطويقهم من خلال مبادرات ومشاريع ملتوية.

وتابع البيان، بدلاً من تعديل مواقفها واعتماد سياسة الضغط على حكومة النظام للمشاركة في جنيف والإلتزام بقرارات مجلس الأمن والدخول في مفاوضات مباشرة و جدية، تؤكد هذه الجريمة مجدداً أن موقع روسيا لا يزال في مكانه، وأنها طرف منحاز إلى جانب قوات النظام.

يذكر أن، مدينة الأتارب تعد ضمن مناطق خفض التصعيد التي تم الإتفاق عليها ضمن مقررات أستانة، و تعتبر هذه المجزرة إدانة لروسيا بإختراق خفض للتصعيد و عدم الإلتزام فيه.

شاهد أيضاً

قتلى للنظام بعمليات قنص شمال حماه و قصف على جنوب إدلب

  قصفت قوات النظام المتمركزة في ريف حماه الشمالي, صباح اليوم الجمعة, بلدات التمانعة و ...

اترك تعليقك هنا