الرئيسية / تقارير / قصف للنظام على التمانعة و نجاة قيادي من إنفجار في ريف إدلب

قصف للنظام على التمانعة و نجاة قيادي من إنفجار في ريف إدلب

 

اسينات الشامي (مركز إدلب الإعلامي)

شن طيران النظام صباح أمس الثلاثاء 12كانون الأول/ديسمبر، عدة غارات جوية طالت بلدة التمانعة في الريف الجنوبي لمدينة إدلب.

وأفاد مراسل “مركز إدلب الإعلامي” أن طيران النظام استهدف التمانعة بصواريخ فراغية، أدت لجرح مدنيا واحدا دون سقوط شهداء، ودمار كبير في الممتلكات ويعرف أن بلدة “التمانعة” مدرجة ضمن مناطق خفض التصعيد.

و أضاف مراسلنا، أن أرياف إدلب لم يقتصر استهدافها على الغارات الجوية فحسب، بل زادتها دمارا التفجيرات التي لاتنتهي بين الفينة والأخرى، حيث أضافت مدينة “الدانا” مساء أمس الثلاثاء تفجيرا جديدا لسجلاتها، وذلك من خلال استهداف إحدى السيارات التابعة لهيئة تحرير الشام بعبوة ناسفة كانت مزروعة فيها والتي كان يقلها “أبو شعيب المصري”، لتكون الأضرار مادية فقط.

وبالتزامن مع ارتفاع وتيرة القصف وزيادة حدة المعارك على ريفي حماة الشرقي و إدلب، تمكنت هيئة تحرير الشام من تدمير دبابة من طراز تي “72” تابعة لقوات النظام على جبهة “الشاكوسية” بالريف الشرقي بعد استهدافها بصاروخ “فاغوت”، كما ودكت بقذائف المدفعية قرية “أبو لفة” التابعة لقوات النظام.
فيما تمكن “جيش النصر” من استهداف سيارة “زيل” بصاروخ “فاغوت” على جبهة ” بلدة الشطيب” والتي كانت ملأى بالعناصر.

وفي سياق متصل، قصفت طائرات الإحتلال الروسية قرى الريف الشرقي لحماة وإدلب، مخلفة قتلى وجرحى حيث تناوبت أكثر من 4 مروحيات وحربيتين على قصف مناطق تمركز فصائل الثوار، على محاور كلا من “الظافرية و المشيرفة” لتسجل الإحصائيات أكثر من 200 غارة للطيران على مناطق الرباط وأكثر من راجمة فيل و 10 مضادات أرضي، إضافة إلى محاولات الإقتحام على مناطق الرباط والتي باءت جميعا بالفشل، دون ورود أنباء عن إصابة أحد من المرابطين.

يذكر أن جبهات قرى “أم تريكية والمشيرفة وتلة السيريتل والظافرية” تشهد إشتباكات عنيفة بين فصائل الثوار وقوات النظام والمليشيات الشيعية المساندة لها.

 

 

شاهد أيضاً

مفخخات تضرب شمال حلب مع تحديد تركيا بدء عملية عسكرية شرق الفرات

  ضربت ثلاثة مفخخات مناطق مختلفة في ريف حلب الشمالي، اليوم الأربعاء 12 ديسمبر / ...

اترك تعليقك هنا