الرئيسية / تقارير / حملات تضامنية مع ضحايا مجزرة معرشورين في ريف إدلب

حملات تضامنية مع ضحايا مجزرة معرشورين في ريف إدلب

 

محمد كفرنبل (مركز إدلب الإعلامي)

نظمت عدة فعاليات ثورية ظهر اليوم الأحد 24 كانون الأول/ديسمبر، حملة تضامنية في بلدة “معرشورين” بريف إدلب الجنوبي تضامنا مع ذوي الشهداء وتكذيبا للإدعائات الروسية التي نفت قصف البلدة.

و في حديث خاص “لمركز إدلب الإعلامي”  مع أحد المتظاهرين المشاركين في الحملة، أكد أن القصف الجوي الذي طال الأحياء السكنية داخل بلدة “معرشورين” في تمام الساعة 12 ليلا الواقع في 22 كانون الأول الجاري، والذي أودى بحياة 20 مدني قد نفذه سلاح الجو الروسي، وشدد على كذب وزارة الدفاع الروسية في نفيها وعدم تبنيها للجريمة.

وفي ذات السياق تواصل مراسل “مركز إدلب الإعلامي” مع المرصد “وحيد أبو محمد” والمعروف بأنه أحد مراصد الطائرات الحربية في محافظة إدلب، حيث أكد لمراسلنا أنه كان يتابع حركة الطائرة الروسية التي قصفت بلدة “معرشورين” عبر الأجهزة اللاسليكة مستعيناً بمترجم للغة الروسية، و شدد بأنها هي الطائرة التي استهدفت البلدة بعدة صواريخ فراغية شديدة الإنفجار، وذلك بالتزامن مع تحليق طائرة روسية أخرى بأجواء ريف المحافظة الشرقي من طراز “To160 ” المعروفة بلقب البجعة البيضاء، وهي طائرة إستطلاع عملاقة تقوم برصد الأهداف الأرضية وتوجيه الطائرات الحربية لقصفها .

و أضاف المرصد “وحيد” مع انتهاء عمل الطائرة تلقى الطيار أمراً من قاعدة حميميم العسكرية في مدينة اللاذقية يفيد بانتهاء المهمة.

يذكر أن الطيران الحربي الروسي قد شارك بارتكاب عشرات المجازر بحق المدنيين في محافظة إدلب منذ بداية عدوانه قبل أكثر من عامين، ولوحظ مؤخراً من تكثيف حملات القصف البربرية على ريفي إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشرقي بالتزامن مع محاولات النظام المستميتة للسيطرة على المنطقة.

شاهد أيضاً

نقابتي الصيادلة والأطباء تعلقان أعمالهما في إدلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) بعد تكرار الإنتهاكات ضد الكوادر الطبية في إدلب قامت ...

اترك تعليقك هنا