الرئيسية / تقارير / معارك عنيفة في شرق حماه و ضربات جوية تستهدف مناطق غرب إدلب

معارك عنيفة في شرق حماه و ضربات جوية تستهدف مناطق غرب إدلب

تحسين الحسين (مركز إدلب الإعلامي)

تستمر محاولات النظام بالتقدم عبر قرى ريف حماة و إدلب، في ظل الغارات المكثفة التي يتبعها النظام وحليفه الروسي في سياستهم لتدمير المدن.

حيث سيطرت قوات النظام ظهر اليوم الأربعاء27 كانون الأول/ديسمبر، على “تل الطويل وقرية أم الحارتين” بريف إدلب الجنوبي، كما تتابع تقدمها نحو بلدة “عطشان” القريبة من بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

وذكر مراسل “مركز إدلب الإعلامي” أن قوات النظام المدعومة بالميليشيات الإيرانية، تحاول التقدم على أكثر من محور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وسط غطاء جوي روسي مكثف.

وفي سياق متصل، شنت الطائرات الحربية التابعة لطيران الإحتلال الروسي وطيران النظام  غارات مكثفة على قرى وبلدات (التمانعة، خان شيخون،تل الطوكان، السكيك، الحمدانية، عطشان) بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، إضافة لقصفه بلدتي “بداما والناجية” و الجمعية السكنية قرب بداما و بلدة الزعينية بريف إدلب الغربي والتي أسفر عنها دمار كبير في البنى التحتية و ممتلكات السكان، ما تسبب بوقوع شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وفي السياق ذاته، استهدف طيران النظام المروحي بالبراميل المتفجرة مخيم “التل” الذي يحوي نازحين و الذي يقع في قرية الصرمان بريف معرة النعمان الشرقي، ما أدى لإستشهاد طفل وجرح آخرين.
في حين تعرضت قرى وبلدات مدينة “جسر الشغور” بريف إدلب الغربي، لقصف مدفعي وصاروخي من تمركزات قوات النظام في جبل الأكراد ومعسكر جورين، أسفر عنه إصابة 5 مدنيين بجروح.

الجدير بالذكر أن هذا اليوم هو الرابع على التوالي لحملة القصف المكثفة على ريف إدلب الجنوبي الشرقي والتي تسببت في تهجير آلاف المدنيين من قراهم ضمن أوضاع صعبة تمر بها المنطقة.

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا