الرئيسية / تقارير / تخفيف الدعم المالي و الإغاثي…سياسة جديدة للمنظمات في إدلب.

تخفيف الدعم المالي و الإغاثي…سياسة جديدة للمنظمات في إدلب.

 

محمد زكور (مركز إدلب الإعلامي)

في ظل ما تتعرض له أرياف إدلب و حماة من عمليات قصف ممنهجة تؤدي إلى تشريد آلاف الآمنين من منازلهم.

قامت المنظمات الإغاثية و منها منظمة “البنفسج” بتخفيف الدعم الإغاثي عن المواطنين في محافظة إدلب، حيث بلغ عدد القاطنين فيها أكثر من 400 ألف نسمة .
في حين قامت “البنفسج” بإلغاء الإغاثة عن أكثر من 200 ألف نسمة، من بينهم عدة عائلات من ذوي الشهداء والمعتقلين والعائلات الفقيرة، إضافة لإنهاءها الدعم “لمجلس مدينة إدلب” ما أدى إلى فصل أكثر من 60 عامل نظافة في المحافظة.

كما قامت منظمة “غول” بإنهاء عقدها المبرم و المتضمن دعم المؤسسة العامة ” لمياه الشرب والصرف الصحي”.
وجاء ذلك عقب إنهاء الدعم المالي لمنظمة “غول” من قبل الداعمين لها على حد قولها، ما نتج عنه سلبا إنهاء العقد لمؤسسة المياه.

ولم يتضمن الكتاب المرسل بتاريخ 31 كانون الأول/ديسمبر من عام 2017 المنصرم محافظة إدلب، بل شمل القرى في المحافظة فقط ك (دركوش، حارم، سلقين، أرمناز…) .

يشار إلى أن هذه القرارات جاءت بالتزامن مع نزوح أكثر من 25 ألف مدنيا من ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشرقي و الشمالي إلى مدينة إدلب و قراها، بسبب القصف الجوي العنيف من قبل طيران النظام و الإحتلال الروسي اللذان كثفا من طلعاتهما الجوية مؤخرا .

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا