الرئيسية / تقارير / كتائب الثوار تبدأ بترتيب الصفوف و استرجاع ما خسرته في إدلب

كتائب الثوار تبدأ بترتيب الصفوف و استرجاع ما خسرته في إدلب

 

يسرى سيد عيسى (مركز إدلب الإعلامي)

تمكنت كتائب الثوار فجر اليوم الخميس 11كانون الثاني، من فرض سيطرتها مجددا على قرى و بلدات “عطشان، الخوين، زرزور، أم الخلاخيل، الحمدانية، أبو عمر، شم الهوى، المشيرفة الشمالية، الجدعانية”،  في ريف إدلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

حيث أعلنت فصائل الثوار من إطلاق معركتين في ريف إدلب الجنوبي والشرقي لاستعادة النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام سابقا.
و قيامهم بتشكيل غرفتان للعمليات المشتركة تحت اسم “رد الطغيان” و “إن الله على نصرهم لقدير” قالت أن هدفها استعادة ما سيطر عليه النظام في ريف حماة وريف إدلب.

و أفاد مراسل “مركز إدلب الإعلامي” بأن الثوار بدؤوا هجوما معاكسا لرد تقدم قوات النظام على البلدات المذكورة سابقا، و تكبيدهم النظام خسائر فادحة بين قتيل و جريح و إغتنام عدة آليات و أسر 37 جندي للنظام بعد تحرير بلدة “الخوين”.
إضافة لقتلهم قرابة ال 50 عنصر من قوات النظام و الميليشيات المساندة لها بعد محاولتهم التقدم داخل مطار أبو الظهور العسكري.
و كان من بين القتلى العقيد “ماهر قحطان إبراهيم” قائد مجموعات الإقتحام لدى قوات النظام، مع عدة عناصر آخرين جراء الإشتباكات مع الثوار على أطراف مطار أبو الظهور العسكري.

و في سياق متصل تمكن “جيش النصر” من إصابة طائرة حربية إثر استهدافها بالمضادات الأرضية، و اشتعال النيران فيها في ريف إدلب الجنوبي الشرقي حسب شهود عيان.

و ذكر مراسلنا بقيام النظام من إعادة فرض سيطرته على عدة قرى قامت كتائب الثوار بالإنسحاب منها بعد السيطرة عليها اليوم و ذلك بسبب تناوب الطائرات بالقصف الكثيف و المستمر لها و هي ” عطشان، شم الهوى، الخوين، السلومية و الجدوعية، أبوعمر، تل مرق، الحمدانية، أم حارتين”.

كما بقيت قرى “المشيرفة الشمالية، أم الخلاخيل، الزرزور و مزارعها، مداجن النداف، الهليل، مزرعة الحسين” في قبضة الثوار حتى الآن.

يذكر أن النظام تمكن من فرض سيطرته منذ أيام على أكثر من 55 قرية و بلدة في ريفي إدلب وحماة، و تشريده لأكثر من 225 ألف مدنيا من تلك المناطق في ظروف جوية قاسية و تحت ضربات جوية عنيفة بشتى أنواع الصواريخ و قنابل الفوسفور و النابالم الحارقة.

شاهد أيضاً

نقابتي الصيادلة والأطباء تعلقان أعمالهما في إدلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) بعد تكرار الإنتهاكات ضد الكوادر الطبية في إدلب قامت ...

اترك تعليقك هنا