الرئيسية / رصد ميداني / اغتيالات لعسكريين وقادة…و فلتان أمني كبير تشهده المناطق المحررة .

اغتيالات لعسكريين وقادة…و فلتان أمني كبير تشهده المناطق المحررة .

أسينات الشامي (مركز إدلب الاعلامي)

 

تشهد محافظة إدلب وريفها حالات من التوتر الشديد نتيجة تصاعد عمليات التفجير والإغتيالات التي طالت المنطقة، من خلال زرعٍ للعبوات الناسفة و انتشار العربات المفخخة في أماكن متفرقة من المحافظة .

و جاءت تلك العمليات المتكررة من قبل مجهولين لاستهداف قياديين من “هيئة تحرير الشام و الجيش الحر”، ولم تقتصر عمليات التفجير على عناصر و قادات الفصائل فقط، بل تعدت المدنيين العزل والأطفال والنساء .
حيث تعرضت مدينة “معرة مصرين” ظهيرة اليوم الإثنين 12 شباط/فبراير، لتفجيرٍ بعبوةٍ ناسفة مزروعة في دراجة نارية أمام مخفر المدينة، مخلفةً مجزرة أدت لاستشهاد 9  مدنيين وأكثر من 15جريحًا بينهم حالات حرجة .

وبحسب ما أفاد مراسل “مركز إدلب الإعلامي” قبل قليل، بمقتل عسكري بطلقٍ ناري في الرأس في مدينة “سلقين” أودت بحياته، بالإضافة لتعرض حاجز في مدينة “أريحا” إلى هجوم من قبل مسلحين أدى لوفاة عنصر وجرح 3 آخرين من عناصر القوة التنفيذية، هذا وقد تعرض أحد مساجد “معرة النعمان” إلى انفجار قنبلة على بابه دون ورود معلومات عن ضحايا نتيجة الإنفجار .

إلى جانب ذلك سجلت مدينة “خان شيخون” أيضًا وفاة 3 مدنيين وعدد من الجرحى نتيجة إنفجار دراجة نارية مفخخة، فضلاً عن انفجار عبوة ناسفة على طريق “المسطومة_أريحا” أودت بحياة القيادي في هيئة تحرير الشام “أبو حذيفة الحمصي” .
كما تم استهداف سيارة نوع “بيك آب” بعبوة ناسفة على  أطراف قرية “معرشمارين” موقعةً عددٍ من الجرحى في صفوف عناصر الجيش الحر .

وأفاد مصدر في “الجيش الحر” بأنه تم العثور على عدة ألغام مزروعة على أطراف بلدة “الهبيط” الواقعة في ريف إدلب الجنوبي مهيئة للتفجير، حيث تم تفكيك وتفجير بعضها .
وفي السياق ذاته، نشر ناشطون عن حالات الإغتيال التي كثرت في الآونة الأخيرة بإدلب وريفها،  حيث تم العثور على جثتين مجهولتين الهوية بين بلدتي “معصران_بابيلا”، وذلك بقتلهما ورميهما في الأراضي الزراعية، بالإضافة للعثور على جثة أخرى في قرية “الزعلانة” والإحتفاظ بها حتى يتم التعرف عليها .

فيما استُهدفت مدينة إدلب يوم السبت الفائت 10 شباط/فبراير، بعبوة ناسفة زرعت في سلة ألعاب للأطفال وسط ساحة المدينة الرئيسية، أودت بأرواح 7 مدنيين وجرح 20  آخرين بسبب إكتظاظ تلك المنطقة بالمارة و البائعين الجواليين، و يعرف سوق مدينة إدلب بالكثافة البشرية الكبيرة وانتشار المحال التجارية والبقاليات على أطراف الشوارع بسبب حالات التهجير القسرية التي شهدتها المنطقة مؤخرًا .

يشار إلى أنه بالتزامن مع حالة الفلتان الأمني التي تهدد محافظة إدلب وريفها وتعرضهم بشكل يومي للعديد من عمليات التفجير و الإغتيالات، و انتشار للرعب والهلع عند المدنيين، فقد أكد ناشطون على تقدم تنظيم الدولة من ريف حماة الشرقي إلى أطراف المناطق المحررة في ريف إدلب بمساعدة قوات النظام، مما ينذر بخطر محدق بأبناء المحافظة .

شاهد أيضاً

بالفيديو | سقوط طائرة مسيرة في جبل الزاوية تعود لشركة ألمانية.

  بث ناشطون مقطعاً عبر شبكات التواصل الإجتماعي “فيسبوك” للحظة سقوط طائرة من دون طيار ...

اترك تعليقك هنا