الرئيسية / تقارير / محلي / إنذار بكارثة حقيقية في إدلب وريفها .

إنذار بكارثة حقيقية في إدلب وريفها .

خاص (مركز ادلب الاعلامي)

تشهد مناطق سيطرة المعارضة في الشمال المحرر ارتفاعاً ملحوظاً في سعر المحروقات بسبب إغلاق الطريق بين مدينتي إعزاز و إدلب والذي يمر بعفرين ، نتيجة لإستمرار عملية غصن الزيتون في المدينة منذ أكثر من شهر ، واستنزاف كميات المازوت المخزنة مسبقاً ، الأمر الذي يزيد من معاناة الأهالي والنازحين في المنطقة و يؤدي لتدهور الوضع المعيشي على مختلف الأصعدة.

 

و أفاد” مراسل مركز إدلب الإعلامي” أن الإقتتال بين الفصائل وخروج هيئة تحرير الشام من معبر مورك الواصل بين مناطق النظام بحماة والمناطق المحررة أدى إلى إغلاق معبر مورك في ريف حماة الشمالي ولم تعد تصل المحروقات إلى الشمال في حين تعد مادة المازوت التي وصل سعر الليتر منها إلى 700 ليرة سورية أساساً في الاحتياجات المعيشية شتى ، حيث ينعكس غيابها بشكل سلبي على مولدات الديزل الكهربائية التي تم تخفيض ساعات تشغيلها إلى أدنى حد فضلاً عن ارتفاع سعر الأمبير ، وتوقف ضخ المياه بشكل كامل عن أغلب المناطق وارتفاع سعر الصهريج إلى قرابة 4500 ل.س إلى جانب عمل أفران الخبز الذي بات مهدداً بالإغلاق في حال عدم توفر مادة المازوت .

 

في سياق متصل يعد لغياب مادة المازوت عن المنطقة تأثير كارثي على عمل المشافي ومنظومات النقل والإسعاف التي ستؤدي لإغلاقها وتعليق العمل فيها إلى حين توفر المازوت في حين تزامنت أزمة انقطاع مادة المازوت مع ندرة وارتفاع كبير في سعر المحروقات حيث وصل سعر ليتر الكاز إلى 800 ليرة سورية و سعر ليتر البنزين إلى500 ل.س ، فضلاُ عن وصول سعر اسطوانة الغاز الواحدة إلى 12000 إن وجدت .

 

كما وجد تجار الأزمات فرصة كبيرة لإحتكار المحروقات وبيعها بأغلى الأسعار وتدييق الخناق على المدني الذي يعد الخاسر الوحيد في هذه الظروف القاسية في حين يتخوف الأهالي من بقاء الطريق أمام دخول مادة المازوت مقطوعاً مدة أطول ، والذي قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار جميع السلع الأخرى وحدوث شلل اقتصادي كامل في المنطقة.

 

 

يذكر أن محافظة إدلب والتي بات يقطنها أكثر من 3 مليون إنسان وأرياف المحافظات القريبة منها تعتمد بشكل أساسي على المحروقات التي تصل كمواد خام أو مكررة من ريفي الحسكة ودير الزور والرقة مصدرها الأبار هناك، والتي تعبر مناطق سيطرة قوات قسد والجيش الحر بريف حلب الشمالي الشرقي وصولاً لمنطقة عفرين ومنها إلى ريف حلب الغربي.

شاهد أيضاً

أهالي “معرة النعمان” يؤكدون تمسكهم بثوابت الثورة مستنكرين ماحدث في معتقلات النظام.

    سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي)   أكد أهالي معرة النعمان وفعالياتها الثورية في ...

اترك تعليقك هنا