الرئيسية / رصد ميداني / الغوطة تباد وسط صمت المجتمع الأممي .

الغوطة تباد وسط صمت المجتمع الأممي .

محمد الحسين (مركز ادلب الاعلامي)

 

تواصل قوات النظام حملتها الشرسة على أحياء الغوطة الشرقية التي باتت خالية من شتى مظاهر الحياة، فلا تكاد تسمع فيها إلا ضجيج القذائف و صرخات الثكالى و أنين الأطفال، فقد ساد الخراب والدمار في كل الأرجاء وعبق هوائها برائحة البارود والدماء، حيث لم يعد للجثث متسع من الأكفان ولامهرب من الموت سوى الموت .

أفاد “مراسل مركز إدلب الإعلامي” ببدء النظام حملة عسكرية على الغوطة منذ ثلاثة أسابيع استخدم النظام خلالها شتى أنواع الأسلحة البرية والجوية والغازات السامة والنابالم الحارق المحرم دولياً، متبعتاً بذلك سياسة الأرض المحروقة، فضلاً عن الحصار الخانق الذي فرضته قوات النظام على أحياء الغوطة منذ قرابة “4” سنوات، حيث فقد سكان الغوطة “1100” مدني من الأطفال والنساء والرجال منذ بداية الحملة.

كما ولم يلتزم النظام بمجمل القرارات الدولية التي نصت على إيقاف حقيقي لإطلاق النار في أحياء الغوطة الشرقية من أجل السماح لعمليات الإغاثة الإنسانية بالعمل دون إعاقة، حيث واصلت حملتها واستهدفت جميع النقاط الطبية بشكل مباشر لحرمان المدنيين المصابين من تلقي العلاج .

وفي سياق متصل استطاعت قوات النظام يوم أمس فرض سيطرتها على مدينة مسرابا تحت غطاء جوي ومدفعي مكثف، و تغطية إعلامية واسعة أراد النظام من خلالها زعزعت عزيمة قوات المعارضة التي أفادت بتقدم النظام فقط ضمن بعض الأراضي الزراعية، مؤكدة أنهم ثابتون وسيعملون على صد قوات النظام والوقوف دون تقدمهم .

الجدير بالذكر أن عناصر من المعارضة السورية المسلحة بدأت بمغادرة مفاجئة للغوطة الشرقية بإتجاه محافظة إدلب، في مسعى من النظام لشطر الغوطة والسيطرة عليها ، في ظل موافقة فصيل جيش الإسلام على إجلاء مقاتلي هيئة تحرير الشام المحتجزين لديه من الغوطة إلى محافظة إدلب بالتشاور والإتفاق مع عدد من الأطراف الدولية .

شاهد أيضاً

مفخخات تضرب شمال حلب مع تحديد تركيا بدء عملية عسكرية شرق الفرات

  ضربت ثلاثة مفخخات مناطق مختلفة في ريف حلب الشمالي، اليوم الأربعاء 12 ديسمبر / ...

اترك تعليقك هنا