الرئيسية / رصد ميداني / عبدلله الضلع ضحية جديدة من ضحايا الملثمين.

عبدلله الضلع ضحية جديدة من ضحايا الملثمين.

هديل محمد (مركز إدلب الإعلامي)

 

 

يشهد الريف الإدلبي تصعيدًا واضحًا لحالات الخطف والقتل بالتزامن مع كل “هدنة” تحصل، والتي يظهر خلالها خلايا تخريبية تفتك بأرواح المدنيين وتطال شخصيات معروفة .

وكان أحد ضحايا هذه الحالات والتي لن تكون الأخيرة، وهو قتل أستاذٍ بالجامعةِ الحرة وعضو الهيئة السياسية “عبد الله محمد شوقي الضلع ” إبن مدينة الدانا في ريف إدلب البالغ من العمر 40 عامًا .

حيث خطف “عبدالله” مما يقارب الشهر، على يد عصابةٍ مجهولةِ الهُوية مع سيارته، في طريقه لإحضار أطفاله من المدرسة خوفًا عليهم من الخطف الذي انتشر في الآونة الأخيرة في ريف إدلب عامةً ومدينة الدانا بشكل خاص .

وأفاد أحد أقرباء “عبدالله” في لقاءٍ خاص “لمركز إدلب الإعلامي” عن قيام العصابة بطلب 500 ألف دولار أمريكي كفدية لفك أسره، وبعد تفاوضٍ دام شهرًا كاملًا وصل أهل المغدور مع الخاطفين إلى 50 ألف دولا،ر وكان من المفترض تسليم “عبد الله” لذويه حيًا يوم البارحة مقابل تسليمهم المبلغ المطلوب .
إلا إن فريق الدفاع المدني لمدينة سلقين عثر يوم أمس على جثة “عبدالله ” مرميًا بطلقٍ ناريٍّ في الرأس، وكان لا يزال على قيد الحياة حيث قام الدفاع المدني بإسعافة إلى المشفى وفي الطريق فارق الحياة الساعة 8 مساءًا متأثرًا بجراحه .

كما اتصل الدفاع المدني بعائلته لتسليمهم جثمانه، بعد أن كانوا على أمل إستلام “عبد الله” الساعة 5 من فجر اليوم حيًا.
وحسب مقربين فقد عُرف “عبدالله الضلع ” بالشاب صاحب الأخلاق الفاضلة ومن أوائل من شارك ودعم الثورة في مدينة الدانا وهو أبٌّ لخمسة أطفال .

والجدير بالذكر أن “عبد الله “ليس الأول ولن يكون آخر ضحايا الخطف والقتل التي عاثت فسادًا في الريف الإدلبي، والتي تزيد من الهلع والرعب بين المدنيين .

شاهد أيضاً

وصول الدفعة الثانية من تنظيم الدولة إلى البادية السورية..

  حنان يحيى (مركز إدلب الإعلامي)   بعد عقد إتفاقات بين “تنظيم الدولة وقوات النظام” ...

اترك تعليقك هنا