سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي)

 

قامت الاثنين مجموعة من أهالي المعتقلين بالتجمع في “مركز النساء الأن” في معرة النعمان التابع لتجمع”عائلات من أجل الحرية”ضم أهالي المعتقلين القابعين في” سجون نظام الأسد “هدفه تشكيل نقطة في “محافظة إدلب” تتعاون مع التجمع في الإعتصامات والوقفات للمطالبة بالمعتقلين وتبادل خلاله الأهالي معلومات عن التجمع وعن نشاطاته للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين كما تبادلو الهموم والمصاعب التي يواجهونها بغياب معتقليهم.

 

وقالت “أم عبدالله “مديرة التجمع وهي أم لمعتقل بسجون النظام في تصريح خاص “لمركز إدلب الإعلامي “موعدنا اليوم من خلال إجتماعٍ ل “عائلاتٍ من أجل الحرية”، إستطعنا من خلاله تكوين نقطة في محافظة إدلب تابعة لمنظمة وتجمع “عائلات من أجل الحرية” حيث كان عملنا اليوم في “مركز معرة النعمان” بحضور 9 عائلاتٍ فقط، والذي كان من المفترض حضور كامل العدد وهو 15 عائلة، حيث تعذر على البقيةِ الحضور بسبب ظروفهم الخاصة .

 

وأردفت”ام عبدالله” أنه ضمن الإجتماع قامو بشرح أهداف منظمة “عائلات من أجل الحرية” وطريقة العمل معهم، وهي منظمة يسعون من خلالها للمطالبة بأبنائهم في سجون النظام، وذلك عن طريق تنظيم وقفات إحتجاجية لنساهم في إيصال صوت المعتقلين المغيبين قسرًا في سجون النظام زوبذلك يستطيع الأهالي إيصال أصواتهم من خلال الإعتصامات والوقفات الإحتجاجية للمسؤولين المقيمين خارج البلاد وداخلها، أو للمنظمات المعنية “بحقوق الإنسان” .

 

كما قالت” أم عبدالله” أيضا: أنا أمٍ لمعتقل فقد منذ 6 سنوات داخل سجون النظام، أحاول جاهدة لتشجيع أمهات وزوجات المعتقلين للتواصل مع الصليب الأحمر لمعرفة مصير أبناءهم وأزواجهم وبالنسبة لموضوع المعتقلين، فنحن نعمل لتسجيل أسماءهم في منظمة “الصليب الأحمر”، لأنها المنظمة الوحيدة القادرة على التواصل مع النظام لمتابعة أمور المعتقلين والسؤال عنهم في سجون النظام ،ونعمل بكل جهد كي نجد طريقة لإيصال أسماء أبناءنا وأزواجنا إلى هذه المنظمة .

 

يذكر بأن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” أطلقت محركاً للبحث يضم أعداداً كبيرةً من أسماء المعتقلين السوريين في سجون النظام السوري منذ انطلاق الثورة السورية، حيث تجاوز عدد الأسماء ال 100 ألف اسم.

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا