الرئيسية / رصد ميداني / سرطان الاغتيالات والسرقات يعود لإدلب وريفها في أولى أيام شهر رمضان.

سرطان الاغتيالات والسرقات يعود لإدلب وريفها في أولى أيام شهر رمضان.

سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي)

 


قامت عصابة مجهولة اليوم السبت، بسلب سيارة بداخلها “6 كيلو غرام “من الذهب في محافظة إدلب شمالي سوريا وقال صاحب السيارة في مناشدة وزعها على حسابات خاصة بمحافظة إدلب على مواقع التواصل الإجتماعي أن العصابة أوقفته على الطريق الواصل بين بلدة “معرةمصرين” وقرية “حربنوش” شمال محافظة إدلب،

مشيرا أن كمية الذهب كلها مصاغة ومخصصة للعرض على واجهة محله التجاري ، كما وعمم المتضرر نوع السيارة ورقمها على الحسابات أملاً بالعثور على أفراد العصابة.

 

وأفاد”مراسل مركز إدلب الإعلامي “عن استشهاد “5 عناصر “و إصابة عنصر آخر من عناصر حاجز “الرام” بعد أن أقدم مجهولون على إطلاق النار عليهم على أطراف مدينة إدلب في حين أقدم مجهولين يستقلون دراجة نارية بإطلاق النار على حاجز لهم في بلدة “الزعينية” بريف جسر الشغور الغربي ما أدى لاستشهد عنصرين وإصابة إثنين آخرين.

 

في سياق متصل انفجرت عبوة ناسفة داخل أحياء مدينة “الدانا” في ريف إدلب الشمالي و اقتصرت على الأضرار مادية كما إستشهد يوم أمس الجمعة عسكريين إثنين من جيش إدلب الحر جراء انفجار عبوة ناسفة على جسر مدينة “خان شيخون” بريف إدلب الجنوبي.

 

في السياق ذاته قامت القوة الأمنية بإعدام “4 اشخاص “في مدينة ادلب قالت عنهم انهم من المتورطين في عمليات التفجير و الإغتيالات بحق عسكريين و مدنيين كما قبضت “جبهة ثوار سراقب” التابعة لـ”جيش إدلب الحر”يوم 20 نيسان الماضي،على عصابة سرقة في مدينة سراقب جنوبي شرقي محافظة إدلب، سبق ذلك سرقة سيارة تابعة لمنظمة إغاثية في مدينة أريحا.

 

يذكر أن محافظة إدلب شهدت مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا