الرئيسية / غير مصنف / تحرير الشام تبدأ حملتها الأمنية ضد خلايا تنظيم الدولة في إدلب.

تحرير الشام تبدأ حملتها الأمنية ضد خلايا تنظيم الدولة في إدلب.

 

 

حنان يحيى (مركز إدلب الإعلامي)

 

بعد موجة الإغتيالات والتفجيرات التي شهدتها مدينة إدلب والريف الشمالي، استمرت متابعات المكتب الأمني التابع لهيئة تحرير الشام الحملات الأمنية مستهدفًا ما عرفت بأنها خلايا تابعة “لتنظيم الدولة وفلول النظام المجرم” .
كما عرف بأن هذه الخلايا يشتبه بتورطها في التفجيرات وعمليات الإغتيال، التي حدثت في المحافظة وبكثرة خلال الفترة الماضية .

وذكر مراسل “مركز إدلب الإعلامي” بأن الحملة بدأت بفرض حظر للتجول إعتبارًا من الساعة 5 فجرًا وحتى 2 ظهرًا من اليوم الإثنين 28 أيار/مايو، بالإضافة لقطع شبكات الإنترنت عن المنطقة عبر إيقاف أبراج التغطية، لتقتصر هذه الحملة فقط على مدينتي الدانا وسرمدا بريف إدلب الشمالي .

وفي السياق ذاته، أكد مسؤول الحملة الأمنية باشتعال إشتباكات بالأسلحة النارية بين الجهاز الأمني وعناصر تنظيم الدولة، قُتل على إثرها المدرب العسكري الرئيسي “للخوارج” واعتقال 6 أشخاص من الخلية، مع ضبط عدد من الأسلحة والعبوات المتفجرة المُعّدة للتفجير .

ومن جهةٍ أُخرى، قام المكتب الأمني لهيئة تحرير الشام بتفكيك عبوةٍ ناسفة في محيط جسر الشغور بريف إدلب، وتفكيك دراجة نارية مفخخة كانت معدة للتفجير وإلقاء القبض على مالكها .

الجدير بالذكر قيام الوحدات الأمنية بحملةٍ واسعة عمّت مدينة إدلب وريفها الشمالي، وتم خلالها القبض على عدد من المطلوبين ومقتل وأسر 20 داعشي، بينهم نساء في مدينة سلقين و16في مدينة الدانا، من المتهمين باستهداف وقتل عددٍ من الثوار والمدنيين الأبرياء في الأيام الماضية، وكل هذه الأعمال تَصُب في مصالح النظام النصيري وحلفائه .

شاهد أيضاً

تفجيران متتاليان في إدلب….عقب إضراب للكوادر الطبية.

  شهدت مدينة إدلب وريفها في الأشهر الأخيرة، سلسلة إغتيالات وخطف وتفجيرات طالت عسكريين وأطباء ...

اترك تعليقك هنا