الرئيسية / تقارير / الطيران يرتكب مجزرة مروعة في بلدة زردنا شمال ادلب و الروس ينفون

الطيران يرتكب مجزرة مروعة في بلدة زردنا شمال ادلب و الروس ينفون

بعد غياب لأكثر من شهر لطيران الإحتلال الروسي لمناطق الشمال السوري و ريف إدلب الشمالي تحديدا، عاد ليستهدف المجمعات السكنية في بلدة زردنا القريبة من بلدة الفوعة شمال ادلب، مساء أمس الخميس.

و نقل مراسل مركز إدلب الإعلامي مشاهد مروعة لإنتشار جثث المدنيين في بلدة زردنا بشكل كبير بعد إستهداف طيران الإحتلال الروسي لمنطقة مكتظة بالمدنيين بعدة صواريخ ارتجاجية، و أضاف المراسل عن إستشهاد قرابة ال45 مدني من بينهم 10 أطفال و إصابة العشرات و تمكنت فوق الدفاع المدني من إنتشال عدة أشخاص من تحت الأنقاض و نقلهم الى المشافي القريبة و تحويل الإصابات الحرجة الى الحدود التركية .

من جهة اخرى أعلنت وزارة الدفاع الروسية عبر صفحة قاعدة حميميم عالفيسبوك بأن الطيران الروسي لم يشن أمس أي ضربات على بلدة زردنا في ريف إدلب. بل دارت معارك طاحنة في هذه المنطقة بين وحدات كبيرة تابعة لـتنظيم جبهة النصرة وجيش الإسلام باستخدام المدفعية الثقيلة.

 

يأتي ذلك مع نشر القوات التركية عدة نقاط مراقبة في ريفي ادلب و حلب و حماه و حملة التهجير الذي اتبعها النظام السوري بحق أهالي الغوطة الشرقية وريفي حماه و حُمُّص للشمال السوري .

يذكر ان طيران النظام السوري شن غارة على حي الميدان في مدينة اريحا، يوم أمس 6 يونيو / حزيران 2018، مسببا إستشهاد شخصين و جرح خمسة.

 

 

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا