الرئيسية / تقارير / عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي بالصواريخ و البراميل المتفجرة والألغام البحرية.

 

وأفاد” مراسل مركز إدلب الإعلامي” أن الطيران المروحي ألقى 30 برميلا متفجرا و14 لغما بحريا  وحاوية متفجرة على بلدة التمانعة جنوبي إدلب، وسط شن طائرات حربية يرجح أنها للنظام 12 غارة بصواريخ فراغية، ما أدى لإصابة عدد من المدنيين عرف منهما امرأتان، كما استهدف طيران النظام الحربي الأطراف الجنوبية لمدينة سراقب شرق إدلب بغارتين بالرشاشات الثقيلة.

 

في سياق متصل قام طيران النظام الحربي بشن غارات جوية بالصواريخ استهدفت بلدة سكيك بريف إدلب الجنوبي، كما استهدف طيران النظام المروحي بلدة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي بالبراميل المتفجرة راح ضحيتها ٧ شهداء وعدة جرحى ، في حين سقط قتيلان من بينهم طفلة و عدة جرحى في بلدة التح بريف إدلب الجنوبي نتيجة استهدافها من قبل الطيران المروحي، تزامنا مع إنفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على الطريق الواصل بين مدينة سراقب و مدينة سرمين شرق إدلب.

 

في السياق ذاته قام طيران النظام المروحي بإلقاء براميل متفجرة على مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي ، بالتزامن مع غارات جوية لطيران النظام الحربي بالصواريخ استهدفت أطراف مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي ، كما ارتكب طيران الإحتلال الروسي مجزرة مروعة في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي راح ضحيتها 20 قتيل وعدة جرحى.

 

يذكر أن إدلب تندرج ضمن اتفاق “خفض التصعيد” الذي توصلت له الدول الراعية لمحادثات الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) ونشرت بموجبه أنقرة نقاط مراقبة لها بالمحافظة ، وعلى الرغم من ذلك استمر النظام بقصفها وخاصة الجهة الغربية ، وسط تهديدات من رئيسه “بشار الأسد” باستعادتها عسكريا في حال لم توافق على المصالحة.

شاهد أيضاً

“محلي بلدة تل الطوقان” ينفي ما تناقله روسيا عن فتح معبر لخروج المدنيين الى مناطق سيطرة النظام

سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) نشرت وسائل إعلام” روسية إيرانية” زعمها عن استمرار تواصل آلاف ...

اترك تعليقك هنا