الرئيسية / تقارير / تركيا وروسيا تتفقان على حل لملف إدلب.

تركيا وروسيا تتفقان على حل لملف إدلب.

 

أعلن كل من” الرئيس التركي رجب طيب أردوغان” و”الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” اليوم الإثنين 17/أيلول/سبتمبر، أنهما توصلا إلى اتفاقية تنص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل في الشمال السوري ومناطق سيطرة ميليشيات أسد الطائفية.

 

في حين قال بوتين: “توصلنا إلى قرارات مهمة بشأن إدلب، كما توصلنا إلى اتفاقات مشتركة حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 كم في المنطقة بين مناطق النظام والمعارضة” منوهاً إلى أن “إنشاء المنطقة سيتم في ال15 من أكتوبر القادم، حيث ستتولى الشرطة العسكرية الروسية والجيش التركي مهمة نزع السلاح”.

 

وأشار الرئيس الروسي إلى أن بلاده “قلقة من خطر المسلحين الذين يتمركزون في هذه المنطقة على مدينة حلب والقواعد الروسية في سوريا” منوهاً إلى أنه والرئيس التركي “اتفقا على مكافحة الإرهاب وإعادة فتح الطرق بين مناطق حماة واللاذقية وحلب” ، وأكد (بوتين) أنهم سيواصلون الدفع عبر مباحثات أستانا للتوصل إلى الحلول السياسية في سوريا، والعمل على تشكيل اللجنة الدستورية من المعارضة والنظام والمجتمع المدني.

 

من جانبه، أكَّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الخطوات التي تم الاتفاق عليها اليوم ستساهم في تحقيق الاستقرار في إدلب، مشيراً أنه سيتم العمل جاهداً بمشاركة روسيا لمنع أعمال استفزازية من قِبَل أطراف ثالثة في المحافظة ، وأضاف أردوغان: “تركيا وروسيا تسعيان للتوصل إلى حل سياسي للملف السوري، وسنعمل جاهدين على الحفاظ على أرواح المدنيين”.

 

ونوه الرئيس التركي أن الفصائل الثورية ستبقى في أماكنها مع ضمان عدم نشاط المجموعات الراديكالية في المنطقة، مشيراً أن أنقرة ستواصل عمل كل ما يقع على عاتقها في مسألة إدلب مثلما فعلت في بداية القضية السورية، مع تعزيزٍ لنقاط المراقبة الحالية في منطقة خفض التوتر بإدلب.

 

يذكر أن تركيا عملت بشكلٍ مُكَثَّفٍ للحيلولة دون وقوع هجوم على إدلب في ظل إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط مراقبتها تتضمن أسلحة متطورة، وقيامها بربط أمنها القومي بأمن إدلب.

شاهد أيضاً

النظام يواصل قصفه لمناطق جنوب ادلب

    تجدد القصف المدفعي و الصاروخي لقوات النظام المتمركزة شمال حماة على ريف إدلب ...

اترك تعليقك هنا