الرئيسية / تقارير / آثار ادلب / ضريح الخليفة الأموي ” عمر بن عبد العزيز “

ضريح الخليفة الأموي ” عمر بن عبد العزيز “

أكثر من خمسين الف زائر سنوياً كانوا يترددون الى ضريح الخليفة الأموي ” عمر بن عبد العزيز ” الواقع في بلدة الدير الشرقي شرقي معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي .

الضريح عبارة عن دير يعود إلى القرن الخامس الميلادي، حيث كان يسكنه الراهب “سمعان” وعندما أصبح الخليفة “عمر بن عبد العزيز” والياً على “خناصرة” قرب “حلب” نشأت علاقة قوية بينه وبين الراهب “سمعان” حيث كان الخليفة عمر يكثر من زيارة هذه المنطقة حيث أراضي أمه وأخواله، وحين أصبح “عمر بن عبد العزيز” خليفة المسلمين استمرت هذه العلاقة، وتطورت هذه العلاقة حتى اشترى من الراهب “سمعان” مكانا في الدير لكي يدفن فيه، وقد أصر أن يدفع ثمنه للراهب الذي أراد أن يعطيه إياه هدية حباً بجواره، ولما توفي سنة 101 للهجرة دفن مع زوجته “فاطمة بنت عبد الملك” في هذا الموضع، وقد زاره العديد من السلاطين الأيوبيين والمماليك ومنهم السلطان صلاح الدين الأيوبي سنة 584 للهجرة .

بناء الضريح الأساسي عبارة عن بناء قديم يعود إلى العهد المملوكي، وقد ظل يعاني الإهمال حتى تسعينيات القرن الماضي عندما قامت وزارة الثقافة بتأهيل البناء بالكامل , وفي ظل الثورة تعرض المبنى للقصف من قبل مدفعية النظام التي كانت تتمركز في معسكري وادي الضيف والحامدية مما ادى الى اضرار جسيمة في قبته وسور الحديقة .
إعداد وتحرير : قصي خطيب

شاهد أيضاً

الطيران الروسي يجدد قصفه لمواقع أثرية في محافظة إدلب

قصي خطيب (مركز إدلب الإعلامي) استهدف طيران الاحتلال الروسي اليوم 23 أيلول / سبتمبر مملكة ...

اترك تعليقك هنا