الرئيسية / تقارير / محلي / “بصمات سراقب” مركز للتطوير والتدريب النسائي

“بصمات سراقب” مركز للتطوير والتدريب النسائي

مركز إدلب الإعلامي (ولاء عساف)

يقيم مركز “بصمات” في مدينة سراقب بريف إدلب، دورات تخصيصية للنساء في المجالي “الطبي، والأشغال اليدوية”، لمساعدة المرأة وتمكينها من ممارسة دورها في الحياة والمجتمع بشكل كامل، في ظل الظروف والضغوط النفسية والمادية التي تتعرض لها المرأة في الثورة.

وفي حديث خاص لـ مركز إدلب الإعلامي قالت السيدة “رانيا”، إنهم يفتتحون الدورات باعتماد المتقدمات أو حسب الإقبال على الدورات.

وأضافت “رانيا”، في المجال الطبي، أخرجنا العديد من المتدربات بقسم العلاج الفيزيائي، حيث يوجد 16 مستفيدة في آخر دورة تم العمل عليها، لكن للأسف لا يوجد في سراقب مركز للعلاج الفيزيائي، وهذا ما يسبب صعوبة في زيارة الطالبات لمركز العلاج وحضور التطبيق العملي للدروس، أما بالنسبة للتمريض فإن الطالبات المتقدمات يزرنَ بنك الدم، ويطبقون الدروس وذلك اعتماداً على الممرضة التي تتواجد في مركزنا وتعمل ببنك الدم.

وأشارت إلى أن مدة الدورة هي 24 ساعة كل شهر، منوهةً إلى ان هذا الوقت غير كافِ لإعطاء الطالبات مبادئ العلاج الفيزيائي كاملاً، لذلك قامت المعاجلة المتخصصة في مركزنا بتقسيم المنهاج لمستويات، المستوى الأول للشهر الأول، والمستوى الثاني للشهر الثاني.

أما فيما يخص الأشغال اليدوية وهذا الجزء مهم وذو اهتمام في مركز بصمات خاصة بسبب توافد النساء عليه واهتمامهن به، قالت السيدة “رانيا”، نقوم به على شكل دورات وتقسم إلى عدة دورات منها “الخياطة، والتجميل، وسموكس”، ومن الملاحظ والملفت للانتباه أن الإقبال الأكبر كان على قسم التجميل باعتبار أن الفتيات في مقتبل العمر يرغبن بهذا القسم.

اما فيما يخص فترة الدورات قالت: كل من السموكس والتطريز تأخذ الدورتين شهر واحد، لتحصل المتدربة على خبرة كافية، أما التجميل والخياطة فمدة الدورة ثلاثة أشهر، كل شهر يتم تخصيص 24 ساعة تدريب لتحصل الطالبة على خبرة، ويتراوح عدد الطالبات بالإجمال بين 15 و 20 طالبة.

وختمت السيدة “رانيا” حديثها، أنه بعد فتره الهدوء النسبي نتوقع أن يزداد عدد المتقدمات، خاصه أن قسم كبير من سكان سراقب بدأوا بالعودة من المزارع (باعتبار سراقب بلد زراعي فالأهالي أغلبهم استقروا بالمزارع التي يملكون حتى يبتعدوا عن القصف).

شاهد أيضاً

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي)   قامت الاثنين مجموعة من أهالي المعتقلين بالتجمع في ...

اترك تعليقك هنا