الرئيسية / تقارير / التهجير القسري لم يمنعه من متابعة تربية النحل

التهجير القسري لم يمنعه من متابعة تربية النحل

 

تعتبر جبل الزاوية من أكثر المناطق الملائمة لتربية النحل لكثرة وجود الأشجار المزهرة والأراضي الربيعية مما دفع “ابو محمود” الذي هجر من القلمون في ريف دمشق لمتابعة تربية النحل في جبل الزاوية بريف إدلب

وأكد ابو محمود أنه يعمل منذ فترة طويلة في مجال تربية النحل مما دفعه لمتابعة عمله.

وأشار أنه يوجد أنواع كثيرة من النحل وتعيش على شكل مملكات ومجموعات وكل فرد له مهمة معينة داخل المجموعة.

حيث يستخرج العسل الذي يصنعه على شكل أقراص وله طعم خاص حسب نوع الغذاء الذي يتناوله النحل،كما له فوائد كثيرة ويستخدم كدواء لبعض الأمراض.

وأضاف “ابومحمود” بوجود صعوبات يتعرض لها أثناء العمل به، الإنتقال من مكان لآخر من أجل الزهور ،وتعرض بعض المناطق للقصف مما أدى لنقص كبير في عدده،وأهمها عدم وجود أدوية كافية لمعالجته أثناء المرض.

يذكر أنه رغم التهجير القسري والصعوبات الذي تعرض لها مع ذلك يسعى للاستمرار بتربية النحل وتطويرها كي تصبح مهنة يتوارثها أحفاده

إعداد: يوسف غريبي

تحرير: سعيد العثمان

شاهد أيضاً

إستهدافٌ متكرر لشارع الثلاثين في إدلب…وتفكيك عبوة في حلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) مع إنتهاء أذان الظهيرة في إدلب إرتفع دوي إنفجارٍ ...

اترك تعليقك هنا