الرئيسية / تقارير / مدينة إدلب قبل و بعد هدنة خفض التصعيد

مدينة إدلب قبل و بعد هدنة خفض التصعيد

مدينة إدلب قبل و بعد هدنة خفض التصعيد

 

بعد تحرير مدينة إدلب من قبل جيش الفتح في 28 3 2015 وخروجها عن سيطرة قوات النظام السوري، سارع طيران النظام الحربي بقصف احياء مدينة إدلب بشكل عشوائي،  و إحدى الغارات الجوية إستهدفت ساعة المدينة المشهورة لدى الاهالي ما تسبب في اضرار مادية كبيرة في البناء مع تضرر في المباني و المرافق العامة المتواجدة بمحيطها،  و مع التوصل إلى اتفاق خفض التصعيد والقصف في محافظة ادلب و ارياف حماه و حمص وحلب، سارعت المنظمات الى تفعيل العمل المؤسساتي في المدن،  منظمة بنفسج التي نشطت في مدينة ادلب، من اهم اعمالها كانت مؤخراً ترميم ساعة المدينة و الحدائق و المرافق العامة حتى اصبحت بغاية الجمال.

 

صرح احد المسؤولين عن منظمة “بنفسج”  لمركز ادلب الاعلامي: اطلقنا حملة تحت عنوان “ربيع إدلب”  لتجميل المدينة و إصلاح ما تم هدمه جراء الغارات الجوية الروسية و السورية من مرافق عامة و حدائق و مداخل المدينة.

 

 

وأشار ايضاً ان الغاية من هذه الحملة هي تشغيل اكبر عدد من الشباب و تفعيلهم ضمن المدينة و اضاف بأن الحملة ستستمر لغاية ثلاثة اشهر متتالية.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

عودة القصف لريف إدلب ومجزرة مروعة في ريف حلب بالرغم من وجود النقاط التركية.

شن طيران النظام السوري اليوم الجمعة 10/أغسطس /آب/2018، عدة غارات على مناطق مختلفة في ريف ...

اترك تعليقك هنا