الرئيسية / تقارير / أريحا عروس الشمال….

أريحا عروس الشمال….

أريحا عروس الشمال
تقع أريحا إلى الجنوب من مدينة إدلب وعلى الطريق العام حلب_اللاذقية عدد سكانها ( 80الف نسمة) تقريباً وهي ذات موقع استراتيجي , وتشتهر أراضيها بزراعة الكرز والمحلب والزيتون …

حيث اشتهرت اريحا بالصناعات التقليدية النادرة على مستوى المنطقة مثل(صناعة غزل ونسيج بيوت الشعر _والبسط _وصناعة اللباد وغيرها)
ذكرها الرحالة يوليان الفرنسي حين زارها عام1988 فقال “تتربع أريحا في سفح الجبل وبيوتها ذات البناء الجميل تذكرني بالقرى السياحية في جبال فرنسا”

جبل الأربعين:
فهو يرتفع عن سطح البحر/900م/ تقريباً ، وكان يضم الكثير من المطاعم السياحية والمنتزهات والفنادق والبيوت المفروشة التي تخدم المصطافين والزوار , وقد أخذ هذا الجبل اسمه من مقام فيه يعرف بمقام الأربعين وهو عليل الهواء طيب الماء إذ يطل على سهول إدلب المزدانة بأشجار الزيتون والكرمــه .
أريحا في خضم الثورة:
كانت مدينة أريحا من أولى المدن الثائرة ،حيث أصبحت قِبلة للثائرين والمتظاهرين من كل أنحاء ريف إدلب
فكان لها نصيباً وافراً من حقد النظام وهمجيته
فتعرضت لقصف ممنهج بقذائف الهاون والمدفعية وغارات الطيران والبراميل المتفجرة مما أدى إلى دمار أجزاء كبيرة من السوق القديم والمساجد الأثرية التي تعود لمئات السنين مما أدى إلى دمارٍ في البنية التحتية ونزوح الكثير من أهالي المدينة
بالإضافة إلى سوق الخضار الذي سقطت فيه طائرة حربية سورية وتعرض للقصف مرات عدة مخلفاً عدد كبيراً من الشهداء فأطلق عليه الناشطون “طريق الجنة” .

تحرير: مهند اليماني

شاهد أيضاً

نقابتي الصيادلة والأطباء تعلقان أعمالهما في إدلب .

  سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي) بعد تكرار الإنتهاكات ضد الكوادر الطبية في إدلب قامت ...

اترك تعليقك هنا