الرئيسية / تقارير / تدهور الوضع الأمني في إدلب … من المستفيد

تدهور الوضع الأمني في إدلب … من المستفيد

تدهور الوضع الأمني في إدلب … من المستفد

 

في ظل تدهور الوضع الأمني في محافظة إدلب، و تكرار الإستهدافات لقادات عسكريين في كتائب الثوار في هذه الرقعة الجغرافية الضيقة ، حتى اصبحت بشكل يومي.

اقدم انتحاري راجلا يلبس حزام ناسفا  وفجر نفسه أمام مسجد “أبي ذر الغفاري” داخل الأحياء السكنية في مدينة إدلب، اليوم الجمعة، بالتزامن مع خروج المصلين من صلاة الجمعة، وقال مراسل مركز إدلب الإعلامي: ان التفجير الإنتحاري إستهدف القاضي الشرعي في “هيئة تحرير الشام” الشيخ ” عبد الله المحيسني ” ما تسبب في مقتل مرافقه و إصابة عشرة مدنين من بينهم اطفال بجروح طفيفة و بالإضافة إلى أضرار مادية كبيرة في المكان.

و في سياق متصل اقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار على مجموعة من “هيئة تحرير الشام” في مدينة سرمين شرق ادلب، فجر اليوم الجمعة، ما تسبب في إصابة ثلاثة أشخاص، و فرار المجموعة التي أطلقت النار.

و يذكر ان الدفاع المدني عثر على جثة رجل عليها آثار التعذيب و مكبل الايدي في مدينة إدلب يوم امس الخميس، دون معرفة تفاصيل أكثر.

 

 

و يحذر بعض الناشطون ان من يقف وراء هذه العمليات ” تنظيم الدولة ” و البعض يرجح الى عناصر قوات النظام السوري و التي تهدف الى زعزعة الامن و الإستقرار في المناطق المحررة .

شاهد أيضاً

قوات النظام تقصف بأكثر من مئة قذيفة مناطق جنوب إدلب

  تواصل قوات النظام السوري خرقها لمناطق خفض التصعيد في ريف إدلب الجنوبي مخلفة ضحايا ...

اترك تعليقك هنا