الرئيسية / تقارير / هل أمريكا قصفت مواقع لنظام الأسد مجددا…؟

هل أمريكا قصفت مواقع لنظام الأسد مجددا…؟

 

هزّ انفجارٌ عنيفٌ محافظة حمص في وقتٍ متأخرٍ من مساء أمس الأربعاء 28 حزيران/يونيو، في حين تضاربت الأنباء حول مصدر الانفجار وسببه.

 

 

ونقلت شبكة “الدرر الشامية” عما قالت إنها مصادر خاصة قولها، إن صوت الانفجار الذي هز حمص ناجم عن استهداف الولايات المتحدة بصواريخ التوماهوك، منطقة الأوراس في محافظة حمص، والخاضعة لسيطرة ضباط من ميليشيا حزب الله اللبناني والنظام، والتي تضم كتيبة دفاع جوي.

وتقع منطقة الأوراس شرق مدينة حمص، في الجهة المقابلة للأحياء الموالية، منها وادي الذهب، وحي كرم الزيتون المسيطر عليه من قبل ميليشيات النظام، وتعتبر الأوراس منطقة مزارع وفلل يقطنها مقاتلو (حزب الله) وقياداته في حمص.

ونفى قائد مطار التيفور الأنباء التي تحدثت عن استهداف المطار، مشيراً إلى أن الأصوات التي سمعت ناجمة عن استهداف الطيران الحربي لمقر قيادة للثوار في الريف الشمالي، بحسب موقع “الوطن أون لاين” الموالي.

وأوضح الموقع الموالي أن الانفجار ناجم عن استهداف مقر قيادة عمليات الثوار أثناء اجتماعهم في الريف الشمالي في حمص، كان من خلال ضربة روسية عبر قاذفة، وبصاروخ يتم التحكم به بواسطة الأقمار الصناعية.

ومن جانبها، نقلت إذاعة “شام إف إم” عن مصدر عسكري في قوات النظام تأكيده سلامة كل من مطارات حماة، والشعيرات، والتيفور، وعدم تعرضها لأي اعتداء.

ونفى ناشطون أي استهداف روسي لريف حمص الشمالي، وتعجبوا من اعتراف إعلام النظام بقصف منطقة خاضعة لاتفاقية “خفض التوتر”.

المصدر: موقع كلنا شركاء

شاهد أيضاً

وصول الدفعة الثانية من تنظيم الدولة إلى البادية السورية..

  حنان يحيى (مركز إدلب الإعلامي)   بعد عقد إتفاقات بين “تنظيم الدولة وقوات النظام” ...

اترك تعليقك هنا